Wednesday 19 December 2018
الصفحة الرئيسية      كل الأخبار      اتصل بنا      English
جريدة الآن - منذ 5 أشهر

التجارة : المذكرة الموقعة مع الصين هدفها توسعة المشاريع الصغيرة والمتوسطة خارج الحدود

كونا - أكدت وزارة التجارة والصناعة أن مذكرة التفاهم التي وقعتها الكويت أخيرا مع الصين في مجال التجارة الإلكترونية من شأنها توسعة أنشطة المشاريع الصغيرة والمتوسطة خارج نطاق الحدود وتعزيز استثمارات شركات التكتولوجيا الناشئة.

وقال الوكيل المساعد لشؤون المنظمات الدولية والتجارة الخارجية في (التجارة) الشيخ نمر الصباح اليوم الخميس إن المذكرة التي وقعها وزير التجارة والصناعة خالد الروضان أثناء زيارة سمو أمير البلاد الشيخ صباح الأحمد الجابر الصباح إلى الصين أخيرا ستعمل على تشجيع وتطوير التجارة الإلكترونية خصوصا تجارة الخدمات والسلع الالكترونية بما فيها الترفيه والسياحة وخلق فرص عمل جديدة.

وأضاف الشيخ نمر الصباح أن العمل في هذه المذكرة سيبدأ بعد التصديقات الدستورية في دولة الكويت ودخولها حيز التنفيذ لافتا إلى أن المذكرة تعد نقطة انطلاق كبيرة للتعاون بين الجانب الكويتي والصيني.

وعن بنود المذكرة أفاد بأنها تتضمن المساهمة في دعم نمو المشروعات الناشئة في قطاع التجارة الإلكترونية وبناء علامات تجارية قوية تمكننا من الوجود في الأسواق الخليجية في البداية ثم تثبيتها في الأسواق العالمية مع ابتكار طرق جديدة للبيع والترويج عبر الإنترنت .

وذكر أن بنود المذكرة تتضمن كذلك توسعة أنشطة المشاريع الصغيرة والمتوسطة خارج نطاق الحدود في البيع والشراء كذلك استثمار شركات التكنولوجيا الناشئة وخدمة أصحاب المبادرات والمشاريع الصغيرة والمتوسطة التي بدأت العمل عن طريق التجارة الإلكترونية فضلا عن تدريب الكوادر الوطنية في هذا المجال.

وبين أن المذكرة ستعمل أيضا على تطوير التنمية المستدامة والمستقرة للتجارة الثنائية وتفعيل العلاقة الاستراتيجية بين الكويت والصين على أساس المنافع المتبادلة إذ تتضمن بنودها تبادل الخبرات والمعلومات في مجال التجارة الإلكترونية عبر عقد ورش عمل ودورات تدريب فضلا عن إطلاق مشروعات ومبادرات مشتركة تخدم مصالح البلدين.

وقال الشيخ نمر الصباح إن الصين متطورة جدا في مجال التجارة الإلكترونية والاستفادة الكبرى من هذه المذكرة ستكون في مصلحة البلاد إذ سيتم تبادل الخبرات وتدريب الكوادر الوطنية على التجارة الالكترونية من خلال ورش عمل.

وتوقع أن تكون هناك استثمارات ضخمة عبر هذه المذكرة في هذا المجال الحيوي على المدى البعيد وبعد دخولها حيز التنفيذ مبينا أن العمل على تعزيز وتطوير خدمات التجارة الإلكترونية من شأنه الارتقاء بمجتمع الأعمال لاسيما أن العالم بدأ يعتمد عليها.

وأشار إلى أن التجارة الالكترونية تعتبر أحد الاقتصادات الجديدة في المنطقة وذات أهمية كبيرة لذا وقعت دولة الكويت على مذكرة تفاهم في مجال التجارة الإلكترونية مع الصين التي تتمتع بخبرة وتجارب كبيرة في هذا المجال.

ولفت الشيخ نمر الصباح إلى عدة اتفاقيات مبرمة في مجال التعاون التجاري عموما مع العديد من الدول لكنها المرة الأولى مع الصين موضحا أن الكويت لديها رؤية مستقبلية للتوقيع على مذكرات مشابهة مع العديد من الدول في مجال التجارة الإلكترونية.

ويعني مفهوم التجارة الإلكترونية إنجاز الأعمال التجارية عبر شبكة الإنترنت وهي عملية لبيع أو شراء أو تبادل المنتجات والخدمات والمعلومات في كل التخصصات.

وساعد التطور التكنولوجي الهائل التجارة الالكترونية على الظهور والانتشار حتى ساعدت المستهلك في شراء ما يحتاج من السلع والخدمات دون الحاجة إلى زيارة مقر المنتج الذي استطاع بدوره عبر هذه التكنولوجيا عرض بضائعه أو خدماته من خلال مواقع الإنترنت دون تحمل تكاليف زائدة.

وكان سمو أمير البلاد الشيخ صباح الأحمد الجابر الصباح قد قام أخيرا بزيارة إلى جمهورية الصين الشعبية تم خلالها التوقيع على سبع اتفاقيات ومذكرات تفاهم ثنائية بين البلدين الصديقين في مختلف المجالات.

أخبار ذات صلة

آخر الأخبار
هشتک:   

التجارة

 | 

المذكرة

 | 

الموقعة

 | 

الصين

 | 

هدفها

 | 
الأکثر مشاهدة خلال 6 ساعات

الأکثر مشاهدة خلال 24 ساعة

الأکثر مشاهدة خلال اسبوع

مصادر